بعد توافر البلايستيشن 4 والأكسبوكس ون، ماهي منصة الصين المفضلة للألعاب؟
يوليو
14

بعد توافر البلايستيشن 4 والأكسبوكس ون، ماهي منصة الصين المفضلة للألعاب؟

الحاسب الشخصي، هذا هو جوابنا. فمع مرور أشهر عديدة على إصدار تلك المنصات في السوق الصيني لم يتجاوز عدد الوحدات المباعة 550 ألف وحدة، وهو رقم ضئيل جداً بالنسبة لسوق ضخم بتعداد سكاني هائل.

اللاعب الصيني الوسطي مايزال يفضل اللعب على الحاسب الشخصي، سواءاً أكان من هواة “دوتا 2” أو “ليج أوف ليجندز”، ببساطة ليست لديه اهتمامات قصوى بمنصات Sony و Microsoft التي صدرت في وقت متأخر العام الماضي. سبب آخر لضعف مبيعات تلك الأجهزة قد يكون قلة الألعاب الصادرة عليها، حيث أنك لإصدار لعبتك في الصين عليك أن تعرضها على الحكومة المتشددة أولاً والتي قد تطلب منك تعديل المحتويات أو عدم إطلاق اللعبة بشكل كامل. أضف إلى ذلك بأن السوق الصيني ليس معتاداً على المنصات المنزلية حيث يعد الجيل الحالي هو أول جيل يتم إطلاقه في الصين منذ فترة بعيدة.

الحاسب الشخصي هو الساحة الحقيقية للألعاب هناك، قد كان كذلك وسيظل كذلك. اهتمام الشباب الصيني المتزايد في ألعاب الـ MOBA التنافسية قد نتج عنه العديد من أبطال الرياضات الإلكترونية والفرق المحترفة. كذلك قد رأينا نسخ خاصة من ألعاب شهيرة كـ “كول أوف ديوتي” تطلق بشكل مجاني للعب في الصين وذلك إدراكاً لإمكانيات هذا السوق الجديد النامي والذي بدأ بالانفتاح مؤخراً على عالم الألعاب التنافسية العديدة.

بالنسبة لأداء منصة البلايستيشن 4 والأكسبوكس ون، فإن المتفوق في الصين هو جهاز البلايستيشن 4 وقد يعود الأمر إلى اهتمام الثقافة الشبابية هناك بمنتجات جارتهم اليابان من أنمي ومانجا وماشابه، الشيء الذي تمتلك Sony الكثير من الألعاب المبنية عليه في منصاتها.

‎نبذة عن Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

أصف تعليق