شهر يوليو شهد رقماً قياسياً لعمليات الحظر في لعبة CS:GO
أغسطس
08

شهر يوليو شهد رقماً قياسياً لعمليات الحظر في لعبة CS:GO

إن كنت ممن يتمنى كل شرٍ لأولئك الهاكرز البغيضين فأمنيتك قد تحققت، لكن إن كنت أحدهم بنفسك.. فعليك الحذر والعودة عن أفعالك السيئة تلك قبل أن تفقد حساب Steam خاصتك

 

يبدو أن لاعبي Counter-Strike: Global Offensive الغشاشين لديهم الآن سبب ليخشوا من تصرفاتهم في مباريات اللعبة حيث أقامت شركة Valve حملة تنظيف واسعة أودت برقم قياسي من الحسابات إلى ما لا رجعة، وذلك حينما بلغ رقم عمليات الحظر في شهر يوليو وحده إلى ما يزيد عن 135 ألف حساب Steam.

يعود الفضل في ذلك إلى نظام التبليغات المحسن والمدعو “Overwatch case systems“- لا، ليست لعبة Blizzard التنافسية مانتحدث عنه- والذي حال قيام اللاعبين بالتبليغ عن أحد المزعجين يتم وضع اسم حسابه في ما يدعى بقضايا Overwatch، والتي هي عبارة عن نظام محاكمة فعال يسمح لمجتمع اللعبة بتحديد سواءاً كان المستخدم بريئاً أم مذنباً وفقاً لعرض صغير لأفعاله.

الحالات القابلة للتبليغ تتضمن ترك اللعب والخسارة المتعمدة، قرصنة Aim، قرصة الجدران، وعدد من الأنواع الأخرى المعروفة ب Scripting. المحادثات المزعجة والشتائم الصوتية أو الكتابية هي أيضاً إحدى الحالات القابلة للتبليغ، لكنها أقل أهمية ويتم التعامل معها من قبل Valve عوضاً عن مجتمع اللعبة.

على الرغم من أن رقم عمليات الحظر في CS:GO لشهر يوليو يُعد قياسياً بالمقارنة مع باقي أشهر السنة، إلا أن شهر يونيو من العام الماضي مايزال يتمتع بصدارة Valve Anti-Cheat (VAC) بمعدل 176 ألف حساب محظور. من الجدير بالذكر هنا بأن الرقم الذي نتحدث عنه هنا يختلف عن VAC، فالحظر من اللعبة هو أكثر شمولية بينما VAC يعني بأن اللاعبين لا يستطيعون اللعب على مخدمات Valve الرسمية بعد الآن.

نأمل بأن ما حدث في الشهر الماضي سيعني مجتمعاً أكثر صحية بالنسبة للعبة CS:GO ، خاصة مع ازدياد عدد الهاكرز والغشاشين وهو أمر أثار استياء غالبية اللاعبين الآخرين. قد تكون مسألة وقت فقط حتى إيجاد طرائق للالتفاف حول نظام الحظر الجديد، لذا فلنستمتع بما لدينا بين أيدينا في الوقت الحالي.

‎نبذة عن Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

أصف تعليق