قانون Valve الجديد للعبة CS:GO ربما وضع نهاية لشعبية اللعبة!
مارس
31

قانون Valve الجديد للعبة CS:GO ربما وضع نهاية لشعبية اللعبة!

على الرغم من حملة Valve على مواقع المقامرة الخاصة بلعبة CS:GO والتي تعتمد على منصة الشركة Steam، في عام 2016، لا يزال هناك سوق لتبادل السكنز “skin” نشط بقوة. ومع ذلك، مجموعة حديثة من القيود التجارية الجديدة من Valve قد تغير كل شيء، حيث أدت هذه القيود والقوانين إلى حالة ذعر لمحبين جمع هذه السكنز ورغبتهم ببيعها جميعاً خشية من موت شعبية اللعبة.

 

توقفت حملة الشراء والبيع والمقامرة على السكنز بقوة منذ أن أعلنت Valve عن حدود التجارة الجديدة أمس، حيث كان بإمكاننا في السابق تبادل السكنز النادرة والمميزة فور حصولنا عليها، إلا أن القوانين الجديدة تمنع عمليات تبادل لإضافات أو تصاميم في اللعبة قبل مرور 7 أيام على وصولها للمستخدم.

أوضحت شركة Valve في منشور بمدونة خاصة أنها قامت بهذا التغيير من أجل تقليل بعض الاستخدامات السلبية غير المقصودة للتداول في اللعبة مثل الاحتيال والسرقة، هدفاً منها في الحفاظ على عملية التبادل بشكل حصري بين اللاعبين كما هو من المفترض أن يكون، فكون مواقع بيع الإضافات والمتاجرة بها تعتمد بشكل كبير على سرعة التبادل بين حسابات اللاعبين، لأن هذا ما يولد لها المال بالأصل، فبالتالي القرار الجديد سيكون ضربة على أعمال هذه المواقع، وإن لم يحدث هذا فسوف يسبب بطئ شديد في عملهم.

يعتقد من وجهة نظر أخرى الأشخاص الذين يتاجرون في سكنز الأسلحة ويجمعونها وأحياناً يراهنون بها – وكل ذلك كجزء من سوق ذات قيمة حقيقية للمال – أن هذا سيؤدي إلى إسقاط إمبراطورياتهم شبه الشرعية أيضاً. فالقانون الجديد سوف يمنع اللاعبين من شراء وتبادل السكنز بسهولة ويشعرهم بالخوف بسبب عدم استقرار قيمتهم كون الانتظار سيدوم لمدة أسبوع كامل، مما يعني أن مجمل مجتمع اللاعبين سوف يقلل من اهتمامه بهذه اللعبة حسب اعتقادهم.

قال اللاعب Roflm0nster المشهور في بثه المباشر، في رسالة يزعم أنه أرسلها إلى Valve، أنه من المحتمل أن يؤدي تدمير قدرة المستخدمين على تداول الأشياء دون قيود إلى انخفاض كبير في عمليات التبادل المباشر بين المستخدمين ، وبالتالي انخفاض مماثل في الاهتمام بأدوات اللعبة، ببساطة ، والقوانين الجديد تدمر رغبة لاعب CS:GO العادي في تجربة بعض السكنز الجديدة على حد تعبيره.

اتخذ اليوتوبر Anomaly خطوة متشددة هو الأخر، قائلاً أنه قام ببيع كامل مجموعته من السكنز مقابل نقود حقيقية ، لأنه يعتقد أن سعر السكنز سوف ينخفض ​​بشدة وأن Valve قد أزالت معظم الفوائد والاهتمام بهذه الإضافات.

وقد أعربت مجتمعات كبيرة مثل Global Offensive Trade subreddit التي لديها أكثر من 100 ألف مستخدم وتسمح للناس بترتيب صفقات سيستكملونها من خلال منصة Steam، عن مشاعر متشابهة، على الرغم من عدم تشجيعها بيع كل السكنز خوفاً من زعزعة استقرار السوق المقايضة هذه، كما وهناك أيضاً عريضة لإعادة قواعد التجارة إلى الطريقة التي اعتادت أن تكون عليها.، ومؤخراً كان هنالك نحو 65 ألف مؤيد لهذه العريضة.

كما أن مواقع التداول والقمار الكبيرة التابعة لجهات خارجية التي تدير أعمالها على مواقع الويب الخاصة بها، يعتقد أيضاً أنها معرضة للتأثر بشكل خطير، لأنها أحياناً تعتمد في أعمالها على حسابات آلية في Steam للاهتمام بصفقات التبادل والمقايضة.

صرح إحدى هذه المواقع الكبيرة OPSkins، أنه مع هذا النظام الجديد سيتعين على المستخدمين الانتظار لمدة سبعة أيام قبل أن يتمكنوا من تداول أي عنصر يحصلون عليه من التداول، مما يعني أن أي لاعب يريد وضع سكنز في الموقع عليه انتظار لسبعة أيام قبل ظهورها فيه، وهذا يشمل أيضاً الحسابات الآلية الخاصة بهم حسب ما ذكر.

لقد أغلقت مواقع أخرى مثل CSOffer.me خدماتها بالكامل حسب ما صرحت به مؤخراً نتيجة للقوانين الجديدة، وذكر الموقع أن الإغلاق سيستمر حتى إيجاد حلول لهذه العواقب.

يعتقد بعض اللاعبين أن جميع ما يحدث الآن هو جزء من خطة كبيرة للشركة من أجل عزل هذه المواقع الكبيرة التي لا تعمل لها، وجذب اللاعبين أكثر نحو متاجرها الخاصة من أجل التبادل والقيام بالبيع والشراء، خصوصاً أن قانونية هذه الشركات لا تزال محط التساؤل ولا يتم تنظيمها بأي شكل من الأشكال، وهنالك من يقول أن تغييرات اليوم سوف تسلط الضوء أكثر على مواقع صغيرة مستعدة في قبول مخاطرة كبيرة والحفاظ على حق المستخدمين، فحالياً كل شيء ممكن حدوثه كون لا أحد يمتلك تفسير واضح.

أما بالنسبة إلى اللاعبين الذين لا يريدون سوى جمع السكنز لمكتبتهم الشخصية ، علينا أن نراقب لنرى ما إذا كانت القوانين الجديدة سوف تؤثر عليهم أم لا، وبأية حالي يشعر الجميع بالذعر في الوقت الحالي، وفي الواقع هذه ليست المرة الأولى التي يثور فيها مجتمع اللعبة بكلمات كبيرة كموت شعبية اللعبة، لهذا علينا الانتظار لنرى أولى النتائج الحقيقية.

‎نبذة عن Zaher

أصف تعليق