أخبار ألعاب الفيديو

أرباح شركة Razer تتجاوز التوقعات وتحطم أرقاماً قياسية في زمن COVID-19

على الرغم من التأثير السلبي لجائحة “كورونا” العالمية على اقتصاد العديد من مجالات الأعمال المختلفة، إلا أن ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية مستمرة بالنمو وذلك بفضل الاهتمام المتزايد بهذه الهواية المستقبلية. وكدليل على ذلك، سجلت شركة Razer أرباحاً قياسية هذا العام لم تر لها مثيلاً من قبل

 

 

كشفت شركة ملحقات ألعاب الفيديو ومعداتها في بيان صحفي لها عن آخر الأرقام المالية الخاصة بها، حيث أعلنت Razer عن تحقيقها لعدة أرقام قياسية كان الفضل فيها ازدياد الطلب على كل ما يخص ألعاب الفيديو أثناء فترات الحجر المنزلية المفروضة بسبب COVID-19.

“حالة البقاء في المنزل قد قدمت زيادة ملحوظة في تفاعل المستخدمين مع ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية وصولاً لمستويات غير مسبوقة. بفضل نظامنا البيئي المتمحور حول اللاعبين والمستخدمين الشباب عبر العتاديات، البرمجيات والخدمات، تتموضع Razer في مكان جيد للاستفادة من الفرص في هذه الظروف.” تحدث Min-Liang Tan، الرئيس التنفيذي وأحد مؤسسي Razer.

هذا وقد بلغت واردات الشركة في النصف الأول من العام مقدار $447 مليون دولار، مما شكل زيادة مقدارها %25.3 عن الفترة ذاتها من العام الماضي، بينما رأت الأرباح الصافية زيادة قدرها 22% لتصل بذلك خزينة الشركة إلى $500 مليون دولار من غير أية ديون.

بيانات أخرى مثيرة للاهتمام تحدثت عن زيادة كبيرة في مبيعات أدوات البث المباشر مثل كاميرا Kiyo إضافة للملحقات المتفرقة كلوحات المفاتيح وسماعات الأذن الاحترافية، وذلك بفضل زيادة الاهتمام بقطاع البث المباشر ما بين اللاعبين حيث حققت العتاديات زيادة %26 في المبيعات عن العام الماضي، بينما شهد القطاع البرمجي زيادة 42.8% للمستخدمين ليصل عددهم إلى 100 مليون مستخدم شهري.

هذا ويتوقع التقرير المالي بأن تشهد Razer المزيد من التوسع بفضل موقعها الحالي كواحدة من أشهر الشركات في القارة الآسيوية، كما أنه من المتوقع بأن تساهم الإصدارات الجديدة من الملحقات الخاصة بألعاب الفيديو (مثل سماعات Razer BlackShark V2 الصادرة حديثاً) بزيادة الواردات عبر النصف الثاني من عام 2020.

الوسوم
اظهر المزيد

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق