أخبار ألعاب الفيديو

جمعية التايكوندو الكورية تدمج ألعاب الفيديو مع الواقع

تعتبر لعبة التايكوندو من ضمن الرياضات المربكة التي يصعب التركيز فيها على الأهداف والضربات بالشكل الصحيح ، حيث يتم أحياناُ تجاهل بعض الضربات الخفيفة أو تتعادل الهجمات مع بعضها بالنسبة لحكم المباراة ; حتى وان اختلفت شدتها  ،مما يؤدي لحكم غير منصف وعادل ، ولذلك  عملت جمعية كوريا للتايكواندو على استغلال التكنولوجيا الحديثة وتسخيرها لما فيه خدمة لهذه الرياضة

حيث أعلنت عن قطعة جديدة صممت لجعل التايكوندو أكثر متعة وحماس أثناء المشاهدة ، ويقوم مبدأ عمل هذه القطعة على تسجيل الأهداف والضربات مهما كانت شدتها : (ضعيفة ، شديدة أو بالكاد تكون محسوسة ) حيث انها تتميز بوجود أجهزة استشعار (مجسات) جديدة ، تقوم بمتابعة الضربات التي يتلاقاها  اللاعب وقياس مدى قوتها وضعفها وتمثيلها على هيئة رسوم مع مؤثرات صوتية ، لزيادة متعة و حماس اللعبة ،  وكأنما تعمل على محاكاة ألعاب القتال الافتراضية وجعلها واقعية ، بما فيها من منافسة وحماس يتجلى من خلال مشاهدة قوة اللاعبين وكم يتبقى لهم للخسارة أو الفوز باللعبة .

بالحديث عن مباراة التايكوندو التقليدية ، نلاحظ أن معظمها يدور حول مهارات اللاعبين في القتال ، ويتم احتساب النقاط بناء على الهجمات التي يوجهها له في أماكن مختلفة : كالصدر ، الوجه ، الرأس  ويخسر أو يكسب نقاط سالبة في حال حصل على ثلاثة انذارات ، بما معناه أنها جميعها تعتمد اعتمادا كليا على قدرة المقاتل على شن الهجمات على الخصم ، ولذلك فان القطعة التكنولوجية التي أعلنت عنها جمعية كوريا للتايكواندو ، تعمل على تعقب نقاط الحركات والمجازاة عليها ، بما يتمثل للمشاهدين من رسومات توضيحية  بنقصان او زيادة نقاط الحياة ، ولذلك فان هذا الاختراع يساهم أيضا في تسهيل عملية النقد والتعليق في المباريات بحيث تجعل الناقد أكثر انصافا .  ومن جهة أخرى فقد ظهرت العديد من التعليقات والآراء السلبية ، حيث تقول بأن Tekken-Style Health Bars : هي تمثل تناقص في أساليب التايكواندو ومهاراتها لصالح مهارة الدفاع المفرط من طرف المنافسين على حساب طرف الهجوم .

وذكرت  وكالة  Yonhap الكورية الجنوبية ، بأن جمعية كوريا للتايكواندو تسعى لإظهار مزايا هذا الأسلوب التكنولوجي الجديد ، الذي يخدم رياضة التايكوندو رداٌ على كل المعارضات السلبية ، كما وتسعى لأن يتم اعتمادها رسميا للمنافسات والمباريات المستقبلية .

الوسوم
اظهر المزيد

رامي العائش

إنسان مهووس بالألعاب الإلكترونية على الحاسب الشخصي بالتحديد و التكنولوجيا التي تتعلق بالألعاب و التي أعتبرها ثقافة عصرية ترفيهية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق