أخبار ألعاب الفيديو

إدراج لعبة PUBG كنشاط إجرامي في بلد آسيوي والسبب كالمعتاد

يبدو أن الأنباء عن حظر إحدى البلدان للعبة الباتل رويال الإدمانية PlayerUnknown’s Battlegrounds وبالتحديد نسخة بابجي موبايل الخاصة بها قد أصبح أمراً علينا اعتياد سماعه، وذلك مع ازدياد أعداد معارضي اللعبة التي اجتاحت كل منزل

 

 

خبر اليوم يتناول القارة الآسيوية وبالتحديد النيبال، والتي قامت في الأمس بحظر اللعبة رسمياً واعتبارها نشاطاً إجرامياً دون أي مبرر حقيقي. الحظر سيطال كافة مزودات الخدمة وشركات الإنترنت في البلاد، وذلك وفقاً لتقرير نشرته صحيفة Kathmandu Post.

يأتي التحرك لحظر اللعبة بعد تلقي قسم الجرائم النيبالي لعدة شكاوى من الأهالي، المدارس والمنشآت التعليمية، والتي ادعت بأن لعبة PlayerUnknown’s Battlegrounds أو بابجي اختصاراً تحث على العنف وتحول لاعبيها إلى أشخاص شرسين، ناهيك عن إضاعتها للوقت وتسببها بالإدمان.

“لقد أجرينا مناقشات مع أطباء نفسيين قبل طلب الإذن من المحكمة المركزية لحظر اللعبة” تحدث Dhiraj Paratap Singh مسؤول قسم Metropolitan Crime Division “لقد أتتنا الشكاوى من الأهل والمدارس بسبب تأثير اللعبة على دراسة أطفالهم وجعلهم أكثر عدائية. عندما قمنا باستشارة الأطباء قالوا أيضاً بأن العنف في الألعاب يجعل الأشخاص أكثر عنفاً في الحياة الواقعية”

نعم صحيح، الألعاب تجعلك عنيفة حقاً وفقاً للعلم (بالطبع الأمر ليس كذلك).

يأتي الحظر الجديد من قبل النيبال بعد أن قامت جارتها الهند بالقيام بذات الأمر في إحدى مقاطعاتها قبل أيام للأسباب ذاتها، وهي أسباب يبدو أن Tencent أصبحت تأخذها في الحسبان مع أنباء عن عملها على طريقة للحد من إدمان اللاعبين وتخصيص ساعات معينة للعب يومياً.

اظهر المزيد

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق