أخبار ألعاب الفيديو

إنقاذ 10 أطفال في دبي من خطر تعرضوا له بسبب Fortnite !

لربما يستند البعض إلى تصنيف منظمة الصحة العالمية WHO الجديد لمخاطر ألعاب الفيديو الإدمانية في حكمه على مجال التسلية الرقمية، إلا أن الحقيقة هي كون الخطر الأكبر قادماً من أطراف خارجية قد تقوم باستغلال الشهرة الواسعة لعالم ألعاب الفيديو عبر الإنترنت مثل لعبة Fortnite، وذلك في حالات مشابهة لما جرى في الأمس بالإمارات العربية المتحدة

كشفت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي عبر الصحف والمواقع المحلية بأنها قد قامت بإنقاذ أكثر من 10 أطفال “تتراوح أعمارهم من تسع إلى عشر سنوات” من خطر تعرضوا له عبر لعبلة الباتل رويال الشعبية فورتنايت، والتي أصبحت مسرحاً لجرائم عدة بسبب شهرتها الواسعة وبالأخص بين شرائح الأطفال الصغار بالعمر.

وفقاً لتصريح إدارة الشرطة، فقد تم ابتزاز الأطفال من قبل شاب جامعي يبلغ من العمر 25 عاماً قام بمحاولة ابتزازهم عبر إغرائهم بأموال V-bucks داخل اللعبة وذلك عن طريق غرف المحادثة في اللعبة، حيث قام بطلب الصور الشخصية من الأطفال ليجبرهم لاحقاً على تلبية رغباته الخاصة وتهديدهم بنشر صورهم إن لم يفعلوا ذلك.

لحسن الحظ وبفضل التدخل السريع لشرطة إمارة دبي فقد تم إحباط ذلك المخطط قبل فوات الأوان والقبض على المتهم به الذي اتضح كونه مجرد طالب جامعي، لتفاجئ عائلته بكونه وراء مخطط كذلك بعد أن ظنوا بأنه يقوم باختيار العزلة في غرفته لمتابعة مقرراته الدراسية.

تم التوصل إلى المتهم بعد أن قام أحد الأطفال بإخبار والدته عن أن شخصاً قد طلب منه صوره عبر Fortnite مقابل المال، حيث لم يكن للأم سوى أن قامت فوراً بتسجيل البلاغ للجهات المختصة لتتمكن الشرطة من التوصل إلى صاحب ذلك الفعل، والذي امتلك حال إلقاء القبض عليه أكثر من 200 صورة لعدد من الأطفال. أما عن العقوبة التي سيواجهها هذا الشاب فهي السجن وغرامة تتراوح ما بين 250 ألف درهم و 1 مليون درهم.

هذا وقد شددت الشرطة في بيانها الصحفي على ضرورة انتباه الآباء لأبنائهم أثناء تواجدهم عبر الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي، كون الأطفال هم الفريسة الأكثر سهولة للمجرمين والمبتزين بسبب قلة خبرتهم إضافة لاندفاعهم وفضولهم للتجربة والتفاعل مع الغرباء.

على الرغم من محاولات شركة Epic Games العديدة بإغلاق المنافذ التي يستطيع من خلالها المجرمون النفاذ إلى ضحاياهم عبر لعبة Fortnite التي أصبحت أشبه بساحة للجريمة الإلكترونية، إلا أن نشر الوعي وتحذير الآباء لأبنائهم هو التصرف الأكثر أهمية في معظم الحالات، خاصة مع استمرار ضعاف الأنفس في إيجاد الثغرات المختلفة للوصول إلى ضحاياهم.

 

الوسوم

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق