المستقبل القانوني للرياضات الالكترونية (الجزء الأول)
يناير
31

المستقبل القانوني للرياضات الالكترونية (الجزء الأول)

أهلا وسهلاً بكم في الجزء الأول من سلسلتنا التي نتحدث فيها عن الرياضات الالكترونية والأفق القانونية المختلفة في المستقبل القريب. وفي هذا الجزء، سننقل اجابات السيد Ian Smith، رئيس لجنة النزاهة للرياضات الالكترونية، على عدد من الأسئلة حول هذا الموضوع.

بداية، ترمي لجنة النزاهة للرياضات الالكترونية، والمتعارف عليها باسم ESIC، نحو الحصول على اعتراف رسمي يجعل منها الوجه والهيكل القانوني الرسمي لمجال الرياضات الالكترونية، وذلك من حيث مسؤولية التوزيع والوقاية والحماية وحتى التحقيق في قضايا الغش على مستوى الخداع وسط المباراة أو تعاطي المنشطات خلالها.

لماذا قام Ian Smith بدخول مجال القانون الرياضي، وما كان الدافع الرئيسي وراء ذلك؟

يجيب Ian على السؤال بقوله أنه كان معجباً كبيراً بمختلف الرياضات، حتى أنه كان بارعاً في معظمها بشكل متساوِ. ويضيف قائلاً أن مع تطور مهنته في مجال القانون، أدرك أن عديد من محترفي الرياضة يحتاجون الى حماية قانونية، أي محامِ عنهم، لا سيما عندما برزت رياضة الـRugby أوساط التسعينيات، أو الرياضيين الذين قدموا من جنوب أفريقيا لممارسة تلك الرياضة وغيرها، كالجولف، في المملكة المتحدة. فكل هذا دفع Ian للعمل في الاستشارة القانونية التي يوجهها لعدد من الرياضيين المختلفين، ما أوجد عنده خبرة ومعرفة عميقة في مجاله هذا، لا سيما وأنه يعتبر أن الرياضة هوس حياته الأساسي.

ما هي ESIC وما تاريخها وما هي المهام المناطه بها وما الدور الذي يخوضه Ian Smith فيها؟

يقول Ian بأن لجنة ESIC أتت كرد فعل طبيعي على عديد من المخاطر التي تحدق بنزاهة مجال الرياضات الالكترونية. ويضيف أنه لم يكن هنالك أي هيكل قانوني محدد يحتضن الرياضات الالكترونية، وأن الطريقة الوحيدة لذلك كانت من خلال جمع أصحاب المصالح المشتركة لهذا الجانب لاعطاء موقف محدد حيال هذه المشكلة، ومن هنا انبثقت فكرة لجنة النزاهة التي طالب اعضاءها، فيما بعد، بأن تكون الجهة الرسمية والمسؤولة عن الجوانب القانونية للرياضات الالكترونية وتخويلها مهمة التحقيق في حالات الغش من قبل اللاعبين وغيرها واتخاذ التدابير اللازمة لذلك.

ما هو العامل الذي حفز Ian Smithفي لتوجيه نفسه للرياضات الالكترونية؟

يصرح Ian بأن القصة بدأت عام 2015، عندما طلبت احدى الشركات الاعلامية منه اعداد تقرير يتم من خلاله تقدير مدى الخطر الذي يحيط بنزاهة الرياضات الالكترونية. ومن خلال عمله على ذلك التقرير والاطلاع المكثف على مجال الرياضات الالكترونية، أصبح Ian مهتمًا بشكل كبير بهذه الرياضة  لدرجة أنها جعلته يشعر بنوع من خيبة الأمل تجاه الرياضات التقليدية، وان الرياضات الالكترونية أعطته رؤية جديدة في حياته وذلك لاختلافها المتميز عن باقي الرياضات.

هل ساعدت خبرة الرياضات التقليدية التي تسلح بها Ian Smith بشق طريقه في مجاله الجديد أم تطلب الأمر بعض الجهد و التعلم؟

عبر Ian عن أن الأمر تطلب، في البداية، بعض التعلم واكتشاف الكثير من الجوانب الجديدة، وذلك بحكم أنه لم يعرف عن الرياضات الالكترونية قبل خريف 2015. لكن في الجانب الآخر، يقول Ian أن هنالك كثير من الجوانب المشتركة بين الرياضات الالكترونية وتلك التقليدية، ومعرفته العميقة بهذه الجوانب أهلته لقيادة لجنة ESIC. إذ يقول أن مشاكل النزاهة والفساد الموجودة في الرياضات التقليدية تشابه، الى حد كبير، تلك الموجودة في الرياضات الالكترونية. كما يقول أنه يهوى ألعاب الفيديو لذلك لم تكن مهمة فهم الألعاب مشكلة، لكن الاشكالية تكمن، على حد تعبيره، في اختلاف الجماهير لكل لعبة، أي أن كل لعبة تمتلك جمهوراً خاصاً بها يختلف عن غيره ما يوجد ثقافات لعب وعلاقات تتباين من لعبة لأخرى تبايناً واضحاً.

ما هو الرد المناسب على الادعائات التي تصرح بأن مجال اللعب التنافسي لا يمكن اعتباره رياضةً حقيقية؟

يقول Ian، بكل بساطة، أن هذه النقطة لا تهم حقاً، فهذا المجال يعكس كثيراً من عناصر الرياضات التقليدية وأحياناً لا يعكسها أبداً. كما يقول أنه يعتبرها،شيخصيا، رياضة بحق بينما لا يتفق معه البعض في ذلك الرأي. لكن الأهم بالنسبة له هو أن تواظب الرياضات الالكترونية على شق طريقها للأمام. ولا داعي لهذا الجدال غير المجدي وأن الالتفات له ليس من شأنه الا أن يضيع الوقت دون تحقيق مخرجات مفيدة.

ما الفرق بين اللاعب الهاوي ومحترف الرياضات الالكترونية؟

إن الفرق بالنسبة لـIan كبيرٌ جداً، حيث شبه اللاعب الهاوي بطفل يلهو بكرته في فناء منزله الخلفي، بينما ذلك المحترف أشبه “بليونيل ميسي”، في اشارة لمدى احترافية لاعبي الرياضات الالكترونية ومدى اتساع الفجوة بين الفئتين. كما يقول أن محترفاً واحداً في لعبة CSGO يستطيع الاطاحة بفريق كامل من الهواة فيها.

هل يوجد قيم أخلاقية رئيسة في الرياضات؟ وإن وجدت، فما هي؟

يعتبر Ian أن القيم الأخلاقية الموجودة في الرياضات أمراً يبالغ الناس فيه، إذ أن هذه القيم لا تكتسب من الرياضة لوحدها فحسب، بل هنالك العديد من مصادر التأثير التي من شأنها أن تضفي هذه القيم. لكن الضمان الوحيد بالنسبة له لتحقيق هذه القيم هو من خلال تطبيق القوانين وفرضها بشكل محكم وسليم، لأنه من الصعب الاعتماد على الناس في أداء “الشيء الصواب” من الفراغ، لذلك يستعدي الأمر مختلف القوانين لضمان ذلك.

هل هذه القيم موجودة بشكل جلي في الرياضات الالكترونية؟

يشير Ian الى أن تقريراً أعدته اللجنة فيما يخص العقوبات اللازمة على حالات الغش يظهر نوعا من القيم المختلفة عن تلك الموجودة في الرياضات التقليدية. إلا أن هذا الاختلاف ليس كبيراً ويظل تحت ظل واحد مع القيم المتواجدة في الرياضات التقليدية. فبالنهاية كل لاعبي هذه الرياضات ليسوا الا بشراً سواء لاعبين كانوا أو مشجعين و متابعين.

ما هي العوامل التي تفسر ظهور عدد من حالات الفساد، كفضيحة فساد اتحاد الـFIFA ؟

إن الطمع وهوس السلطة والتسلط ليعد من أكبر الدوافع التي تولّد الفساد بالنسبة لـIan. حيث يعتبر أن مزج المال بالنزاهة من شأنه أن يضع الاخيرة في الدرجة السفلى من سلم الأولويات، لذلك يقترح فصل منظومة النزاهة عن منظومة المال. وهذا بالضبط ما ترمي اليه لجنة  ESIC. إذ أنها لا تصنف كجهة ربحية، ولا يملكها احد بشكل مباشر. إذ أنها ملك الاعضاء كافة بصورة متساوية.

هل ظواهر الفساد هذه هي نفسها الموجودة في الرياضات الالكترونية؟

لا يعتبر Ian أن تهديدات الفساد الموجودة في مجال الرياضات الالكترونية هي ذاتها الموجودة في الرياضات التقليدية، وذلك لأن الرياضات الالكترونية تتواجد في بيئة تجارية بحته. وبالتالي، يقتصر الفساد على الشركات المختلفة. بينما في الرياضات التقليدية، يتعدى الفساد هذا المستوى ليصل لاتحادات ضخمة ومجالس ادارية ليست بالهينة.

هل هنالك تهديدات لم نشهدها في الرياضات التقليدية في حين أنها تحيط بتلك الالكترونية؟

إن الجواب ببساطة، بالنسبة لـIan، هو نعم. وذلك لأن الرياضات الالكترونية مرتكزة بشكل أساسي على الجوانب التكنولوجية والرقمية، لذلك تهديدات الغش والفساد تكون مختلفة بشكل كبير عن الرياضات التقليدية. وأفضل مثال على ذلك هو التخوف من عقد منافسات وهمية للاحتيال على الأسواق الالكترونية. وهو أمر قد حدث بالفعل حسب اعتقاد Ian.

ما هي أهم التحديات التي تواجه الرياضات الالكترونية فيما يخص فرض القوانين؟

يعتقد Ian بأن المشكلة الوحيدة تكمن في غياب مركز أو قلب معين تتمحور حوله الرياضات الالكترونية، ما يجعل من مهمة طرح المشاكل والتهديدات المختلفة على طاولة مهمةً صعبة.

هل يعد امتلاك الشركات للتكنلوجيا والألعاب بصورة ملكية خاصة مشكلة حقيقية؟

يعبر Ian عن صعوبة تجاهل هذه المسألة، واعتبارها مشكلة مهمة. وذلك لأن بسط الملكية الخاصة على هذه الجوانب من قبل الشركات المختلفة من شأنه أن يعطيها حرية مطلقة في تحديد حجم هذه الرياضة ونوعها وأسلوبها كيفما ووقتما تشاء، لذا من الأفضل أن تبقى هذه المشكلة تحت مرصاد لجنة ESIC لأنها تؤثر بشكل عام على مختلف الألعاب بصورة جماعية مطلقة.

ما هي الفرص التي تقدمها الرياضات الالكترونية للمحامين الطموحين، وما نصيحة Ian Smith لهم؟

يرى Ian أن الرياضات الالكترونية لا نزال في مراحل نموها وازدهارها، ما يجعلها مجالاً واعداً لكثير من المحامين الصاعدين والطموحين. كما أنها تماماً مثل أي حقل عمل قانوني. والطريقة الأسهل، حسب رأيه، تكمن في تمثيل المحامي نفسه نيابة عن اللاعبين كما لو كان جزءاً من المشهد وأن يقوم ببناء قاعدة من الموكلين وتطويرها. كما أن الانضمام لمؤسسة توفر التدريب القانوني لمجال الرياضات الالكترونية تعتبر فكرة سديدة، حد تعبيره. كما يضيف أن الأهم هو أن يشعر المحامي اللاعبين، أو موكليه في هذه الحالة، بأنه  يعي ما يفعله تماماً، وأن يعتني بهم بصورة خاصة ولائقة ما يعمل بدوره على بناء جسر من الثقة المتينة بين الطرفين. كما صرح أن المعرفة القانونية هي الجزء الأصغر في هذا المجال، حيث تكمن أولوية العمل في الفهم الكامل لمجال الرياضات الالكترونية وآلية عمله والعناصر المكونة له.

‎نبذة عن R4MYYY

إنسان مهووس بالألعاب الإلكترونية على الحاسب الشخصي بالتحديد و التكنولوجيا التي تتعلق بالألعاب و التي أعتبرها ثقافة عصرية ترفيهية .