حزب Shinzo Abe الياباني يرمي نحو تفعيل الرياضات الالكترونية في الأولمبياد
يناير
24

حزب Shinzo Abe الياباني يرمي نحو تفعيل الرياضات الالكترونية في الأولمبياد

في سابقة من نوعها، وفي ظل تزايد شعبية الرياضات الالكترونية، بدأ الحزب الديمقراطي الحاكم في اليابان والمعروف باسم Shinzo Abe بعقد نيته في دعم بطولات الرياضات الالكترونية قانونياً ورسمياً في البلاد. إذ تأتي هذه النية بعد موجة كبيرة من التأويل والتحزر بدأت الصيف الماضي في خضم تكهنات تشير الى احتمالية انضمام الرياضات الالكترونية لصفوف الألعاب والرياضات الأولومبية مع بداية عام 2024.

هذا ويذكر أن اليابان قد امتازت ببعض القوانين التي تحظر “المقامرة غير القانونية”، ما منع بدوره من عقد بطولات الألعاب، المدفوعة، في اليابان. إذ يرى البعض في هذا ضرراً لنمو السوق المحلي الياباني خاصة وأن مجال الرياضات الالكترونية صار يقدر بمليارات الدولارات عالمياً. وعليه، أجرت اربع مجموعات مختصة بمجال الرياضات الالكترونية حواراتِ ومفاوضات عديدة مع لجنة حماية المستهلك في اليابان، حيث تم التوصل لحل يقتضي بموجبه استثناء الرياضات الالكترونية من قائمة المقامرات المحظورة حسب القوانين المذكورة آنفاً.

وبالاضافة لذلك، صرح Takeo Kawamura، الذي يعمل مشرّعاً قانونياً في حزب Shinzo Abe، بأن الحزب قد يتخذ خطوات أبعد بخصوص هذا الأمر، وذلك من خلال ابرام قوانين جديدة تضمن حق المواطنين في كسب قوت عيشهم من خلال لعب ألعاب الفيديو. وقال أن الهدف الأساسي يكمن في ازالة العوائق من طريق الرياضات الالكترونية وجعلها، في يومِ ما مستقبلاً، رياضة رسمية في الأولمبياد. وأعقب Kawamura في مقابلة صحفية قائلاً “اذا ما احتجنا مساحة أكثر راحة لعقد البطولات، سيقتضي الأمر علينا بسن قوانين جديدة تتيح ذلك” كما أوضح أن دخول الرياضات الالكترونية للأولمبياد من شأنه أن يثبت للكثير أن هذا المجال يمكن أن يصنف كرياضة رسمية فعلاً.

ووفقاً لموقع Activate المختص بالتحليل المالي للأسواق، فإنه من المتوقع أن تصل الأرباح السنوية للرياضات الالكترونية حاجز الخمس مليار دولار حول العالم، وذلك بحلول عام 2020. إذ يضاهي هذا التقدير أرباح أكبر بطولات كرة القدم العالمية. إلا أن هذا ،أي الرياضات الالكترونية، لا يمتاز بالقوة الملحوظة في اليابان وذلك على عكس الصعيد الدولي. فمثلاً، تستقطب كل من كوريا الجنوبية والصين عشرات آلاف المتابعين في الرياضات الالكترونية.

وبناءً على ما سبق، تعمل اليابان حالياً على مداركة نفسها ومحاولة مواكبة الآخرين في هذا المجال، حيث قام عدد من مشرعي ورجال القانون في نوفمبر الماضي، في اليابان، بتشكيل ائتلاف داعمِ للرياضات الالكترونية تحت رئاسة Takeo Kawamura، حيث اعلن هذا الائتلاف عن قوانين جديدة ومرتقبة ستعمل على استثناء الرياضات الالكترونية من القوانين التي تحد من وجودها، وذلك يشبه التشريعات التي وضعتها اليابان سابقاً فيما يخص رياضة الجولف، والبيس بول وكذلك التينس.

وبشكل عام، يمكن ملاحظة أن الرياضات الالكترونية، حول العالم، بدأت بكسب الدعم الرسمي والقانوني وذلك من خلال ضمها الى الأحداث العالمية والوطنية في عدد من دول العالم. فصيف هذا العام سيشهد حدث Asian Games الشهير الذي ستضم فيه الرياضات الالكترونية الى جانب الرياضات الأخرى في هذا الحدث كالسباحة وكرة القدم وغيرها. كما قد صرح منسقو أولمبياد باريس 2024 بأنهم منفتحون لتقبل هذه الفكرة أيضاً.

وبالرغم من هذا، ليس من المتوقع أن تكون الرياضات الالكترونية جزءاً من حدث الألعاب الصيفية الأولمبية في طوكيو عام 2020، إلا أن السيد Takeo Kawamura أشار الى نية الحكومة عقد عدد من البطولات والدوريات للرياضات الالكترونية وذلك قبل بدء الحدث الرئيس، أي الألعاب الصيفية في طوكيو عام 2020. حيث قال “نريد عقد بطولة عالمية للرياضات الالكترونية في أسرع وقت ممكن” كما أردف قائلاً “إن أصبحت الرياضات الالكترونية جزءاً من الرياضات الأولمبية، فعلينا أن نشكل فريقاً يابانياً قوياً”

‎نبذة عن R4MYYY

إنسان مهووس بالألعاب الإلكترونية على الحاسب الشخصي بالتحديد و التكنولوجيا التي تتعلق بالألعاب و التي أعتبرها ثقافة عصرية ترفيهية .