رئيس الوزراء الماليزي Najib Razak يعلن دعم حكومته لنشاطات ألعاب الفيديو التنافسية
يناير
28

رئيس الوزراء الماليزي Najib Razak يعلن دعم حكومته لنشاطات ألعاب الفيديو التنافسية

لا شك أن مجال الرياضات الإلكترونية قد تعدى كونه مجرد تسلية يقوم بممارستها مجموعة من الشباب في إحدى الغرف المظلمة أمام شاشاتهم المضيئة ليصبح أحد أهم وأبرز النشاطات المستقبلية، والدليل بدء الحكومات المختلفة حول العالم بتمييز التأثير الكبير لألعاب الفيديو بين صفوف شبابها

 

 

رئيس الوزراء الماليزي Najib Razak هو آخر المنضمين إلى قافلة الداعمين لمجال ألعاب الفيديو التنافسية، وذلك بعد تصريحاته المثيرة للاهتمام عن دعم حكومته للرياضات الإلكترونية بحيث تصبح مصدر دخل مستقبلي للبلاد على مستويات آسيوية وعالمية.

“لقد تم إخباري بأن الألعاب التنافسية سيتم تضمينها في منافسات آسيا 2018 في أندونيسيا. ربما تستطيع هذه الرياضة الوصول إلى الأولمبيات حتى.” تحدث Razak في حدث Malaysia Cyber Games (MCG) لهذا العام، والذي تمكن من دخول النسخة الماليزية من موسوعة غينس كأضخم حدث ألعاب فيديو في البلاد مع تسعة بطولات ومشاركة أكثر من ألفي لاعب.

“احتضان هذه الرياضة كمجال واعد جديد سيوفر عدداً متنوعاً من الفرص، ليس فقط بهدف التسلية. على الرغم من ذلك، علينا أن نقوم بتحضير أبناء شعبنا ومساعدتهم على أن يكونوا الصانعين، المزودين واللاعبين الخاصين بمجال الرياضات الإلكترونية”

استمر Najib بالحديث عن الخطط المستقبلية لحكومته فيما يتعلق بمجال الرياضات الإلكترونية قائلاً بأنه من الضروري تطوير البرامج الخاصة بهذا المجال ونشرها على مستوى البلاد بأكملها، وذلك في سبيل الالتحاق بالثورة الالكترونية وتماشياً مع رغبات ونمط حياة الشباب الفتي.

“علينا أن نكون حكومة مهتمة ومتفهمة لمتطلبات القسم الشاب من الشعب، والعمل على خدمة احتياجاتهم وآمالهم.”

يُذكر بأن حدث MCG18 قد قدم جوائز يبلغ قدرها 300,000 رينجت (قرابة $80,000) موزعة على تسعة ألعاب فيديو تنافسية هي CS: GO، Dota 2، FIFA 2018، Street Fighter، Mobile Legends، Tekken 7، PUBG، Justice League 2 و F1 2017.

‎نبذة عن Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.