أخبار ألعاب الفيديوليج اوف ليجندز

الحكومة الأميركية تتسبب بحظر League of Legends في سوريا

العوالم الافتراضية لم تعد آمنة من النزاعات السياسية كما في السابق، و League of Legends هي آخر ضحايا العقوبات الأميركية على الجمهورية العربية السورية

 

 

فوجئ لاعبوا League of Legends صباح اليوم في سوريا بعدم تمكنهم من الاتصال بمخدمات اللعبة، ليُقابلوا برسالة جديدة من نوعها تتحدث عن توقف عمل اللعبة “بسبب قوانين وتشريعات الولايات المتحدة الاميركية”. مقر Riot Games، والواقع في كاليفورنيا قد اضطُر لإيقاف جميع المعاملات مع كلاً من إيران وسوريا، وذلك عقب التصعيدات الأخيرة على الساحة الدولية.

القرار بتشديد العقوبات يأتي بعد أن تم إسقاط طائرة دون طيار أميركية على الحدود الإيرانية نهاية الأسبوع الماضي، إلا أننا لم نكن لنتوقع بأن League of Legends ستنضم لقائمة الخدمات الإلكترونية الخاضعة للحظر، خاصة بعد إبقائها متاحة لفترة طويلة من الزمن على الرغم من حظر ألعاب أخرى أميركية المصدر ك Overwatch و Rocket League، اضافة لعدد من الخدمات مثل Blizzard.net، Google Play و Paypal.

على الرغم من ذلك، قد لا يكون الأمل قد فُقد بعد بالنسبة للاعبين، والذين سرعان ما قاموا باستخدام خدمات VPN لدخول اللعبة ومعاودة اللعب متجاوزين الحظر الجغرافي لمخدماتها. لسوء الحظ فإن هذا الحل المؤقت لا شك بأنه سيؤثر على جودة الاتصال، مما يضيف عبئاً إضافياً على تجربة اللعب الغير مثالية من الأساس بسبب ارتفاع زمن التأخير أو (Lag).

بعض اللاعبين قاموا بالنصح بخدمتي Windscribe و Proton VPN، إلا أننا غير مخولين بالحديث عن هاتين الشركتين لذا قم بالتجريب بنفسك وأخبرنا بالنتائج.

يُذكر بأن رسالة Riot Games تتحدث في نهايتها بأن الحظر لن يكون مؤبداً، وسيسر الفريق إتاحة اللعب لهذه البلدان سرعان ما يتم رفع الحظر من قبل الإدارة الأميركية. إلى ذلك الحين، يبدو أن لاعبي League of Legends عليهم الانضمام لمحبي Overwatch، Rocket League، Call of Duty، Apex Legends والمزيد في لجوئهم إلى طرق ملتوية للالتفاف على الحظر المجحف بحق اللاعبين، والذين يعدون الخاسر الأكبر في معركة لوي الأذرع السياسية هذه على الرغم من لجوئهم للعوالم الافتراضية للهروب من مشاكل أرض الواقع.

الوسوم

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى