أخبار ألعاب الفيديو

انخفاض حاد في مشاهدات Apex Legends قد يضع نهاية لشهرتها الكبيرة

يبدو بأن Apex Legends، اللعبة التي ظننا بأنها ستنافس “فورت نايت” على عرش ألعاب باتل رويال قد بدأت بفقدان بريقها، وذلك مع مواجهتها للخطر الأكبر الذي تخشاه جميع العناوين الجماعية هذه الأيام، ألا وهو فقدان اهتمام اللاعبين

 

على الرغم من تسجيل Apex Legends للانطلاقة الأكثر نجاحاً في تاريخ الألعاب المجانية، وتحقيقها لأرقام قياسية تنافس بها Fortnite، إلا أن الشهرين الماضيين قد شهدا انخفاضاً حاداً في عدد مشاهدات اللعبة عبر موقع البث المباشر Twitch.

بالمقارنة مع شهر فبراير الماضي، حققت Apex ما يقارب %10 فقط من معدل المشاهدات الوسطية الذي اعتادت تسجيله عند انطلاقها حيث كشفت الأرقام بأن عدد المشاهدات في شهر أبريل قد وصل إلى 40 ألف متابع، بينما اعتادت اللعبة الحصول على ما يقارب 300 ألف متابع في الأسابيع الأولى من اصدارها.

لكن ما هو سبب هذا الانحدار المفاجئ؟ في الحقيقة، قد يكون أهم الأسباب متمثلاً في انخفاض اهتمام اللاعبين بشكل عام. منذ انطلاق اللعبة في فبراير لم نحصل سوى على بطل جديد واحد وسلاح واحد فقط، بينما لم يأتي محتوى Battle Pass المنتظر بأي إضافات مثيرة للاهتمام ومثل خيبة أمل للكثيرين، ناهيك عن خريطة اللعبة والتي ماتزال كما هي منذ الإصدار دون أي إشارات لتغييرات قادمة أو حتى خريطة أخرى جديدة، على عكس العناوين المنافسة Fortnite و PUBG التي تستمر بإضافة المحتويات بشكل دوري.

من غير المساعد أيضاً كون اللعبة مليئة بالمشاكل في الوقت الحالي مع انقطاعات مفاجئة في الاتصال دون القدرة على العودة، ثغرات جديدة مع كل تحديث، وامتلائها بالغشاشين الذين يستمرون بغزو ساحات اللعبة.

على الرغم من أن كل ذلك قد يعني النهاية لأي لعبة أخرى، إلا أن Apex ماتزال تمتلك القدرة على العودة في حال تم إطلاق تحديثات ضخمة تعيد اهتمام اللاعبين من جديد. إلى ذلك الحين، سنستمر برؤية Apex Legends خلف Fortnite، League of Legends و CS: GO في قائمة الألعاب الأكثر مشاهدة على Twitch.

الوسوم
اظهر المزيد

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق