أخبار الرياضات الإلكترونية

تحديثات جديدة بخصوص إتحاد الرياضات الإلكترونية الفرنسي

كنا قد تحدثنا فيما سبق عن المشروع الذي تم تقديمه لإنشاء إتحاد وطني رسمي في فرنسا للرياضات الإلكترونية، والآن وصلتنا المزيد من المعلومات المثيرة للاهتمام تعقيباً على الخبر.

على الرغم من أنه قد تم إنشاء “France eSports” رسمياً في الحكومة الفرنسية، إلا أن الأمر على مايبدو مايزال بعيداً جداً من كونه إتحاداً حقيقياً. المنظمة الجديدة المدعومة من قبل الحكومة ستمثل “الجسد التنفيذي” الخاص بها في هذا المجال ريثما يتم ترخيص الرياضات الإلكترونية رسمياً، وسوف تلعب دور “الشريك في الأولمبياد الفرنسي الوطني وهيئة الرياضات في جميع الأمور المتعلقة بالاعتراف بالرياضات الإلكترونية كرياضة بذات نفسها”.

هذا يبدو جيداً وكل شيء، لكن المنظمة الجديدة لا تمتلك في الحقيقة أي قوة وصلاحيات واسعة بعد على الرغم من دورها الجيد في مصلحة اتساع رقعة تمييز الرياضات الإلكترونية في البلاد. تحدث Matthieu Dallon الرئيس الرسمي لمنظمة France eSports في مقابلة مع Remy Chanson بأن “فرنسا غير مستعدة.. وكذلك الرياضات الإلكترونية على الأغلب. سيستمر هذا النشاط بالتحول مع تطور الطريقة التي تصنع بها الألعاب وكيفية اللعب بها. الخطوة الأولى هي إظهار مدى جدية المنظمات الممثلة لهذا الشيء”

الهدف الأكبر حالياً لاتحاد الرياضات الإلكترونية الجديد هو إخراج هذا النشاط من كونه مشمولاً مع قانون القمار في فرنسا. تعد الرياضات الإلكترونية حالياً بنظر القانون بنفس مستوى ألعاب المقامرة والمراهنة، لذا فإن الرياضيين والفرق يواجهون صعوبات عديدة في التنافس بين بعضهم البعض في فرنسا والمزيد من العقبات القانونية مع العقود الدائمة. حالياً، تم رفع مسودة قانون الدستور الجديد إلى الحكومة وحتى الموافقة عليه من خلال عدة جولات ستكون منظمة France eSports الممثلة للاتحاد السابق ذكره بدون أي قوى فاعلة حقيقية على أرض الواقع.

مناقشة القانون الجديد ستجري في الثالث من شهر مايو المقبل. إن تم الموافقة عليه ستستمر المباحثات في البرلمان الفرنسي حتى الوصول إلى نقطة تعطي المزيد من الصلاحيات للاتحاد الجديد وتحرر الرياضات الإلكترونية من قيودها في تلك البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق