أخبار الرياضات الإلكترونية

تونس أول دولة عربية تعترف بكون ممارسة ألعاب الفيديو مهنة حقيقية ، ولقاء مع المدير التنفيذي للجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية

في خبر مفاجئ وسار، أعلنت الجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية بأنّ الدولة التونسية أصبحت تعرف رسميًا بكون ممارسة ألعاب الفيديو والأنشطة الإلكترونية تُعد وظيفة ومهنة رسمية حقيقية في البلاد، وفي هذا الغرض قمنا بعمل مقابلة مع السيد أمين بنواس المدير التنفيذي الجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية.

1. ما هي الجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية و ماهي أهدافها؟

هي عبارة عن إتحاد للرياضات الإلكترونية مثل أي إتحاد في أي رياضة أخرى ، وفي تونس تُسمى الجامعة وليس الإتحاد على عكس التسمية في المشرق العربي. أهداف الجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية هي تطوير مهارات اللاعبين التونسيين ، وتنظيم الرياضة الإلكترونية في جمعيات ونوادي أو في شركات مختصة لتأطير اللاعبين وتحسين مستواهم التنافسي، ففي تونس لا يُوجد إستثمار خاص في هذا المجال، ولذلك رغبنا أن نساعد ونساهم في دفع وحث الجمعيات الرياضية التونسية لإحداث فروع في الرياضات الإكترونية إو إنشاء جمعيات وأندية مختصة في هذا المجال، بحيث يكون لها تواجد وحضور قانوني على أرض الواقع للممارسة أنشطتها ، وأيضًا إمكانية حصولها على إشهار ورعاية. طبعًا يتمثل دورنا أيضًا في إنشاء فعاليات وبطولات لألعاب الفيديو على المستوى المحلي.

2. هل صحيح خبر أن تونس تعترف رسميا بالرياضات الإلكترونية كمهنة؟ وكيف بدأت الفكرة؟

فيما يخص هذا الخبر، فهو صحيح ورسمي، فالدولة التونسية أنشأت إتحاد تونسي للرياضات الإلكترونية، ما يترتب عليه بالتالي الإعتراف القانوني بمهنة لاعب رياضات إلكترونية في تونس كأي مهنة أخرى.

نحن في تونس لاحظنا مؤخرًا إرتفاع نسبة الإهتمام بألعاب الفيديو وممارسة البطولات محليا أو عالميا في صفوف الشباب، ومع تظافر كل الجهود من جهات حكومية أو فردية تممكنا من إنشاء الجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية، ولهذا يُعد الإعتراف الرسمي بالرياضات الإلكترونية مهنة نتيجة محتومة الحصول وليست مجرد فكرة.

3. ما الذي تعنيه مهنة لاعب رياضات إلكترونية للشاب أو اللاعب التونسي؟

هذا الإعتراف يعني الكثير لللاعبين، فالمجتمع التونسي أو العربي عموما ينظر لكون ممارسة ألعاب الفيديو مجرّد وسيلة ترفيه أو مضيعة للوقت، وبعد إنشاء الجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية و إستخراج بطاقات تعريف وطنية تحمل “لاعب رياضات إلكترونية”، تغيّرت نظرة الأولياء لهذا الموضوع، وأصبح حامل هذه البطاقة يتحصل على مدخول وراتب كأي وظيفة أخرى.

4. هل من إجراءات خاصة للحصول على هذه المهنة؟

الجمعيات والنوادي التونسية المنخرطة في الجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية تقوم بإنتداب لاعبين وإبرام عقود معهم، ما يسمح للاعب بالحصول على وثيقة رسمية من النادي تُدل على وظيفته، وهذا يُخول له الحصول على بطاقة تعريف وطنية تحمل مهنة لاعب رياضات إلكترونية.

5. ما هي مزايا وفؤائد هذه المهنة على الصعيد المحلي والخارجي؟

بما أنّ اللاعب أصبح يحمل بطاقة تعريف وطنية تحمل مهنة لاعب رياضات إلكترونية فهذا من شأنه تسهيل الحصول على حقوق قانونية تندرج ضمن وزارة شؤون الشباب والرياضة التونسية، وأيضًا يمكنه طلب تأشيرة للمشاركة في فعاليات خارج البلد متعقلة بألعاب الفيديو.

6. ما هي الخطوة القادمة للجامعة التونسية للرياضات الإلكترونية:

نحن نسعى جاهدين لإطلاق بطولة وطنية للرياضات الإلكترونية، حيث تشارك النوادي والجمعيات التونسية فيها عن طريق اللاعبين المتعاقدين معهم ضمن منافسات لألعاب الفيديو تشمل فيفا 20 وغيرها…

الوسوم
اظهر المزيد

رامي العائش

إنسان مهووس بالألعاب الإلكترونية على الحاسب الشخصي بالتحديد و التكنولوجيا التي تتعلق بالألعاب و التي أعتبرها ثقافة عصرية ترفيهية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق