أخبار ألعاب الفيديو

تقارير تشير إلى تحول لعبة فورتنايت الشهيرة إلى مسرح للجريمة المنظمة!

مع القوى الخارقة تأتي المسؤولية الكبرى. هي مقولة غالباً ما سمعناها في أفلام الأبطال الخياليين، إلا أنها تنطبق أيضاً على عدد من الأمثلة الموجودة على أرض الواقع. خذ لعبة فورتنايت بنمطها Fortnite: Battle Royale على سبيل المثال، والذي أصبح الوجه الرئيسي لعالم ألعاب الفيديو في جيلنا الحالي

 

 

لعبة Epic Games الشهيرة، والتي حصدت أرباحاً خيالية تجاوزت $2 مليار دولار العام الماضي وفقاً لآخر الإحصائيات، هي في مسؤولية أكبر من أي وقت مضى لتأمين الحماية لمستخدميها. كيف لا وقد أصبحت ملعباً مثالياً لجميع أنواع الجريمة المنظمة. من اختطاف واستغلال للأطفال إلى عمليات غسيل الأموال، عدد من القضايا التي تم كشفها بدأت بإثارة الذعر لدى الأهالي القلقين على سلامة أولادهم.

تقرير جديد لموقع Variety قد كشف بأن Fortnite قد أصبحت تتمتع بمشكلة أكبر من Nerf أو Buff يصيب أحد أسلحتها المحبوبة، ألا وهي توفيرها لساحة رقمية ملائمة لعمليات غسيل الأموال. وفقاً للتقرير، قام عدد من خبراء الأمن الرقمي من مؤسسة Sixgill باكتشاف شبكات إجرامية في فورتنايت من أصول صينية، روسية، إسبانية، إنجليزية وحتى عربية تقوم بعمليات غسيل الأموال عبر عملة اللعبة الرقمية V-bucks.

العملة المذكورة هي عبارة عن رصيد رقمي يوفر لحامله إمكانية شراء الأزياء المختلفة، الأدوات ومحتويات Season Pass الأخرى. يتم تعبئة تلك العملة عبر إنفاق الأموال الحقيقية، لذا فقد وفر ذلك طريقة سهلة وبسيطة للمجرمين لغسيل أموال بطاقات الائتمان التي قاموا بسرقتها، حيث غالباً ماينتهي الأمر بال V-bucks الحاصلين عليها على مواقع Ebay وال Dark web.

“يقوم المجرمون بتنفيذ عمليات خداع بالبطاقات الائتمانية والحصول على الأموال باستخدام نظام Fortnite دون عقاب.” تحدث Benjamin Preminger أحد محللي Sixgill لقناة Fox News. “المخربون يقومون بالسخرية من أنظمة الأمان الضعيفة لدى Epic Games، قائلين بأن الشركة لا تبدو مهتمة بحماية لاعبيها من الخداع وعملة V-bucks المشبوهة.. وهو ما ينعكس بشكل مباشر على قدرة المجرمين على غسيل الأموال عبر اللعبة.”

من جهتها قامت Epic Games بالتصريح بأنها تتصرف مع مشكلة غسيل الأموال بشكل جدي، حيث أن عمليات السحب والخداع تضع اللاعبين ومصلحة الشركة في خطر.

“كما نقوم بالعادة، نحن ننصح لاعبينا بحماية حساباتهم من خلال تفعيل المصادقة الثنائية (two-factor)، وعدم اعادة استخدام كلمات السر والاعتماد على القوية منها، وبالطبع عدم مشاركة معلومات الحساب مع الآخرين.”

على الرغم من أن Epic Games أثبتت بأنها تقوم بالتعامل بشكل فوري مع الثغرات الأمنية عند ظهور تهديد الأسبوع الماضي يسمح للقراصنة بسرقة معلومات الحسابات دون حاجتهم لكلمة سر، إلا أن خبراء الأمن الرقمي مايزالون يتوقعون المزيد من الشركة العملاقة.

“لا يبدو بأن Epic Games تقوم حقاً بملاحقة النشاطات الإجرامية بشكل جدي عبر Fortnite، سواءاً كان ذلك في غسيل الأموال أو بأمور أخرى. هناك العديد من الخطوات التي يُمكن اتخاذها لمراقبة هذه الحالات، كمراقبة عمليات نقل الأدوات عالية القيمة في اللعبة، التعرف على اللاعبين صاحبي الأرصدة الكبيرة من V-bucks، ومشاركة البيانات اللازمة مع المؤسسات القانونية الخاصة.”

لا يقتصر الأمر فحسب على ما يحدث داخل Fortnite، فوفقاً لتقرير سابق هذا الأسبوع، أصبحت V-bucks عامل الجذب الأشهر لضحايا المجرمين المختصين باختطاف الأطفال واستغلالهم جنسياً، وهو ما جعل حملات التوعية تزيد من نشاطها لتحذر الأهالي وأطفالهم من قبول طلبات الصداقة الغريبة والهدايا الغير مبررة.

يُذكر بأن Fortnite Battle Royale تحظى حالياً بموسمها السابع والذي جلب عدداً من التغييرات الجديدة على الخريطة، إضافة طائرات، أزياء جديدة والمزيد.

الوسوم

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق