أخبار ألعاب الفيديوأخبار الرياضات الإلكترونية

رهبان “محترفون” يفوزون ببطولة لألعاب الفيديو في إحدى البلدان الآسيوية!

فوجئ مجتمع الرياضات الإلكترونية التايلاندي بفائز غير متوقع في إحدى بطولات ألعاب الفيديو المحلية، وهو كما ذكرنا في العنوان.. فريق من الرهبان من محترفي اللعب على الهواتف الذكية. نعم، هذه 2019 حقاً

 

 

في حادثة ربما هي الأولى في تاريخ الألعاب، استطاع هؤلاء الشبان من المتدربين على الديانة البوذية من صعق منافسيهم حينما دخلوا غرفة المنافسة مرتدين ملابسهم التقليدية في بطولة رياضات إلكترونية أقامتها جامعة Khon Kaen التايلندية، ليقوموا بتلقين خصومهم درساً معنوياً (وروحياً ربما) بالطريقة الأكثر تهذيباً في عالم تحديات ألعاب الفيديو.

التنافس تم في لعبة سباق Speed Drifters لأجهزة الأندرويد حيث استطاع فريق الرهبان صغار السن الفوز عبر العمل الجماعي المنظم حاصلين على جائزة رمزية مقابل قدومهم في المركز الأول، إلا أن الشهرة الواسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لهم كانت الجائزة الأكبر حتماً.

فوز رهبان محترفين ألعاب فيديو رياضة الكترونية monks-esports-win

“لقد أردنا إعطاء كافة التلاميذ فرصة، فالعديد منهم يأتون من عائلات فقيرة أو منازل غير آمنة، وهؤلاء الثلاثة أرادوا التنافس حقاً وطلبوا ذلك منا، لذا سمحنا لهم بالقيام بذلك” يتحدث المنظم الأكاديمي Kokkiad Chaisamchareonlap.

ينتمي الفائزون إلى مدرسة Balee Sathit Suksa لتدريب الرهبان، والتي تقوم بإعطاء الشباب الناشئ دروساً دينية لمدة 20 ساعة في الأسبوع، بينما تشغل المواد الأكاديمية الاعتيادية واللعب على الهواتف الذكية بين الدروس إضافة للحواسب الشخصية لألعاب الأونلاين بقية وقت هؤلاء التلاميذ.

على الرغم من أن فوز هؤلاء الرهبان أعطى مثالاً جميلاً على قدرة ألعاب الفيديو الوصول لكافة أطياف المجتمع، إلا أن بعض الأطراف التايلاندية المتشددة أبدت استياءها من ظهور هؤلاء الطلاب بمظهرهم الديني في فعالية كهذه، قائلين بأن ارتداءهم لهذه الملابس “غير لائق” ومهين للديانة البوذية.

بكل الأحوال، ستستمر الرياضة الإلكترونية بالوصول إلى كل حدب وصوب في عالمنا هذا مع نموها المستمر والمتسارع بطريقة لم نرَ لها مثيل، وذلك بفضل توافر العديد من الألعاب التنافسية عبر الهواتف الذكية المتوافرة في كل منزل، وكونها أداة التعريف المثالية بهذا العالم الواسع والذي يمتد للمنصات المنزلية والحواسب الشخصية المخصصة للألعاب.

الوسوم

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق