أخبار الرياضات الإلكترونية

مؤتمر الرياضات الإلكترونية الأول في CABSAT 2019 يبشر بمستقبل واعد في المنطقة العربية

اختُتمت فعاليات معرض CABSAT 2019 المقام في دبي، الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي وبصحبته المؤتمر الأول لمجال الرياضات الإلكترونية في المنطقة العربية بحضور عدد من الأسماء الهامة والبارزة

 

 

بدعم من شبكة رؤى تي في ومنظمة إيسبورتس ميدل إيست، قدم مؤتمر E-sports Pavilion عدداً من الحوارات الهامة في مجال الرياضات الإلكترونية في المنطقة العربية، بما فيها مناقشة الدعم الرسمي لبطولات ألعاب الفيديو التنافسية، أهمية التمثيل الأنثوي للاعبات الفيديو ومحاربة المضايقات عبر الإنترنت، والحديث عما هو قادم لهذا المجال الواعد والذي تُقدر قيمته الكامنة بأكثر من $1.5 مليار دولار للعام القادم.

“مجال الرياضات الإلكترونية قد أصبح أكبر بكثير من كونه متعلقاً بلاعبين يقومون بالتنافس فيما بينهم في المنزل. القدرة الكامنة لهذا المجال تقودها المنافسات المباشرة والتي تمهد الطريق لصفقات الدعم، تمويل اللاعبين والمشاهدات عبر الإنترنت. تلك العوامل قامت بفتح المجال أمام تيارات من الإيرادات مشابهة لما نراه في مجال الرياضات الاعتيادية، بما في ذلك الحجوزات، التسويق، وبالطبع، عمليات البث وصناعة المحتوى.” تحدث السيد سعيد شرف، الرئيس التنفيذي لمنظمة Esports Middle East والجمعية السورية للرياضة الإلكترونية في المؤتمر.

تخللت المؤتمر مشاركات عدة من الضيوف أمثال “محمد البنا” عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للرياضات الإلكترونية و “هاشم البورنو” مدير الرياضات الإلكترونية في Gamers Lounge، والذين تحدثوا عن تجاربهم في تنظيم فعاليات ألعاب الفيديو ومشاركة ما قاموا بتعلمه عن هذا المجال الفتي مع باقي الحضور.

“في اوروبا يحصل اللاعبون على نحو 5 الاف دولار كراتب شهري، الوضع مختلف هنا في المنطقة، إلا إذا وصل اللاعب لمرحلة الاحتراف والتنافس في البطولات” يتحدث الفنلندي كلاوس كايتسكي مؤسس فريق YaLLa eSports الإماراتي.

هذا وقد تم استعراض عدة نقاط هامة أمام أصحاب القرار في الشركات والوكالات الإعلانية والتلفزيونية فيما يخص أهمية الاستثمار بقطاع الرياضات الإلكترونية ودعم جميع المنظمات المعنية في المنطقة العربية لما تمثله من عناصر هامة في بناء مجال التسلية الرقمية، كما سلط الضوء على الإمكانات الكامنة لصفقات بث البطولات المختلفة والتي أصبح يشاهدها الملايين حول العالم كل سنة.

شكل الاجتماع خطوة أولى واعدة في طريق توحيد الجهود المحلية نحو هدف مشترك ألا وهو تنمية مجال الرياضات الإلكترونية في المنطقة العربية، والتي بدأت برؤية المزيد من الاعترافات مؤخراً مع تقديم الدعم الرسمي كنية الحكومة الإماراتية جعل دبي عاصمة للرياضات الإلكترونية وتقديم السعودية مباركاتها للبطولات التنافسية عبر الهيئة الرسمية للرياضات الذهنية، كما أن كل من تونس، مصر وسوريا قد قامت باتخاذ خطوات مماثلة لنشر ثقافة ألعاب الفيديو التنافسية في البلاد.

الوسوم

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق