أخبار الرياضات الإلكترونية

(((((( الأنا الكبيرة عند اللاعبين Gamers Big Ego )))))

      أحبيت اليوم ان أحكي عن موضوع التكبر و الشوفانية عند بعض اللاعبين , كلنا نعرف ان الانسان يسعى دائما لكي يلبي طموحاته و أحلامه و معظم هذه الأحلام تكون مبنية على رغبات شخصية إما لأهداف أساسية مثل شراء بيت او سيارة او ايجاد عمل و تأمين متطلبات الحياة و تلك الأمور أنا اعتبرها من الضروريات و لا تدخل بمجال الطموح او الأحلام الكبيرة رغم صعوبتها أحيانا , و لكن موضوعي هو تحقيق الطموح الشخصي برفع الذات و تحقيق مراكز كبيرة تلبي الرغبة بالتفوق على الغير , سأحصر موضوعنا الكبير بساحة الغيمرز حيث اننا عندما نلعب مع أصحابنا نرغب دائما بالفوز و التفوق , و ذلك الشيء طبيعي و يدخل ضمن الطبيعة البشرية بتحقيق الذات و نشوة الانتصار , و لكن هناك بعض الناس يأخذون هذا الموضوع بشكل متطرف حيث يصبح محور حياتهم و هدفهم الأسمى و تصبح الدرجات التي تقل عن الأولى مؤلمة لهم و تهز من شخصيتهم و تصبح الخسارة كطعنة بالصدر و سقوط للهاوية , أنا أحب المحترفين و المتفوقين و ذلك يتطلب التركيز و المهارة و الجهد و لكن اقوى الابطال تعرضو للخسارة مثل الملاكم محمد علي كلاي و تايسون و السائق الألماني شوماخر و غيرهم من الابطال العالميين بكل المجالات .

 

أما موضوعي الثاني هو التفاخر بالثقافة و المعلومات و المال , كثير منكم مثقفين و تأخذون عالم الألعاب بجدية كبيرة و تتابعون اخر المستجدات و بعضكم يملك المعلومات التقنية اللازمة لتدخلون بأي حوار , و بعضكم يملك الكثير من الألعاب و الأجهزة و يستطيع مواكبة العصر و كل حديث , كل ذلك رائع و يحسب لكم لاجتهادكم و تعبكم على انفسكم , و لكن البعض يظن أنه وصل لمراحل أصبح متفوق على الناس و أذكى منهم و أن اي رأي يخالفه يعتبر متخلفاً و أي نقاش قوي ممكن ان يشكل بالنسبة له اهانة لأنه يظن أت الناس يجب أن تهز برأسها عندما يتكلم و لا تتناقش معه و البعض يستمتع بمناقشة الأقل ثقافة منه و يبدأ بالاستهزاء و التكبر و كل ذلك ليشبع اللذة الذاتية التي يكتسبها من كل تفوق ناسياً أن الله خص كل انسان بشيء مميز يتفوق به على الاخرين و ذلك بهدف التكافل و التقارب و تبادل الخبرات و ليس الشوفونية على الناس .

أنصحكم جميعا يا أصدقائي بالابتعاد عن التكبر لأن الطير كلما علا بالسماء كان وقوعه أقوى على الأرض .

الوسوم

Yazan Anzour

كانت بداية عشقي لعالم الالعاب عندما كنت بالخامسة من العمر على اجهزة الاركيد القديمة و منذ ذلك الحين و انا العب على كل الاجهزة جيل بعد جيل فاكتسبت الخبرة الكبيرة خصوصا اني من اللاعبين الذين يحبون كل الانماط و كل الاجهزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى