أخبار ألعاب الفيديوأخبار الرياضات الإلكترونية

شاب ينفصل عن واحدة من أجمل مذيعات العالم وأكثرهن إثارة والسبب Call of Duty

يبدو أن الحب لا يزدهر في ساحة الحرب بعد كل شيء، على الأقل هذا هو الحال بالنسبة للعبة Call of Duty مع هذا الشاب، والذي انفصل عن واحدة من أجمل نساء العالم لملاحقة شغفه في ألعاب الفيديو التنافسية والرياضات الإلكترونية

 

على عكس قصص أخرى لعلاقات ناجحة جمعت أصحابها سوية بسبب لعبهم سوية عبر الإنترنت، قام Douglas Martin والمعروف بلقب “Faze Censor” صباح اليوم بإعلان انفصاله عن شريكته التي استمر بعلاقته معها لمدة ثلاثة سنوات، والتي صدف أن تكون واحدة من أكثر مذيعات الطقس جمالاً وإثارة حول العالم وهي المكسيكية Yanet Garcia. اسم قد يكون مألوفاً لديك إن كنت من مخضرمي شبكة الإنترنت.

الشاب ذو 23 عاماً قد أعلن لمعجبيه عن سبب انفصاله من خلال فيديو تحت مسمى “We Broke Up” على قناته عبر موقع Youtube، والتي لطالما شهدت محتوى قام بإنتاجه الفردين إلى جانب فيديوهات أخرى تتعلق باهتمام “Censor” الرئيسي ألا وهو Call of Duty، والتي انتهى المطاف بأن تكون سبباً في انفصال هذا الزوج من المشاهير.

“Yanet وأنا لم نعد في علاقة بعد الآن. لقد كانت فتاة رائعة وهي تستحق الأفضل، فهي سيدة جميلة وذكية وشريكة رائعة”. تحدث Douglas في الفيديو الذي يستمر لمدة عشرة دقائق عن أسباب انفصاله عن مذيعة الطقس المكسيكية.

“أعلم بأن الأمر يبدو غريباً، لكنني أقوم بفعل ما أظنه مناسب لي”

على ما يبدو، السبب الرئيسي لانفصال “Censor” عن حبيبته السابقة هو في تضارب جدول أعمالهما واهتماماتهما بشكل عام. في حين أن Yanet كانت تلاحق حلمها في الوصول إلى النجومية عبر التمثيل، كان لاعب Call of Duty المحترف يعمل بجد على الوصول إلى مستويات عالية من اللعب التنافسي وذلك تحضيراً للفوز ببطولة العالم Call of Duty World League مع فريقه FaZe Clan، وهو أمر لطالما سعى Douglas للوصول إليه. طبيعة عمل Yanet حكمت عليها بالسفر المتواصل، لذا فقد أقر Douglas بأنه لن يستطيع إنجاح علاقتهما على هذا الشكل إلى جانب مهامه الأخرى.

بعد تفكير دام لأسبوعين كان القرار بأن “Censor” لا يستطيع الاستمرار بتلك العلاقة إن كان يريد الأفضل لكلاهما، لذلك فقد اختار الاستمرار بطريق Call of Duty عوضاً عن مواعدة فتاة أحلام الملايين حول العالم. “لا تقوموا بشتمي، هذا ما أريد فعله حقاً.”

“أرغب بالحصول على تلك الجائزة، أريد الفوز ببطولة العالم، ما أريده في حياتي هذه اللحظة هو التنافس في Call of Duty لأنني أحب القيام بذلك كثيراً. سأفعل ما يلزمه الأمر لأكون بطلاً.”

تستطيع مشاهدة الفيديو بأكمله في الأسفل. هل تظن بأن “Censor” قام باتخاذ القرار الصائب؟ شاركنا برأيك.

الوسوم

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى